منجز
معلومة جديدة كل يوم

10 طرق لعلاج هشاشة العظام نهائيا

ترقق العظام هو ضعف كثافة العظام التي ليست شديدة بما يكفي لتكون هشاشة العظام. يتخرج الأشخاص المصابون بالشرط إلى الحالة الأخيرة عندما تصبح العظام رفيعة جدًا بحيث تنكسر بسهولة. عمومًا ، تبلغ كثافة العظام ذروتها عند حوالي 35 عامًا ، ولكن الممارسة المعتادة للعادات الصحية يمكن أن تكون بمثابة علاجات لهشاشة العظام وإبطاء تقدمها نحو هشاشة العظام.

1 . أسلوب حياة صحي

الجميع يجب أن تسعى جاهدة لنمط حياة صحي. صحتك يمكن أن تحسن كل جانب من جوانب حياتك ، لذلك من نافلة القول أن نمط الحياة الصحي يمكن أن يبقي عظامك قوية ويقلل من فرصتك في الإصابة بهشاشة العظام. عن طريق تحسين النظام الغذائي وممارسة الرياضة ، سوف تصبح عظامك أقوى.

2 . ممارسه الرياضه

يفكر معظم الأشخاص في التمرينات كوسيلة لتقوية العضلات وفقدان الوزن ، ولكنها يمكن أن تقوي عظامك أيضًا. التمارين الأكثر فائدة في هذا الصدد هي تلك التي تجبر جسمك على العمل ضد الجاذبية ، وليس من الضروري أن تكون مضنية. المشي اليومي يمكن أن يحسن الصحة ، وكذلك غيرها من وسائل أمراض القلب الأقل كثافة ، مثل الرقص. يمكن أن يساعد رفع الأثقال وتدريب القوة أيضًا على تقوية العظام.

حمية

الحليب حقا يفعل الجسم جيدا. العظام القوية تحتاج إلى مصادر جيدة من الكالسيوم وفيتامين د لتبقى قوية. الأطعمة مثل الزبادي والجبن والحليب يمكن أن تزيد بشكل طبيعي من تناولك للكالسيوم دون استخدام المكملات الغذائية. وبالمثل ، تعد الخضروات الخضراء مثل البروكلي والسمك مثل السردين وسمك السلمون في العظم مصادر جيدة للكالسيوم. أما بالنسبة لفيتامين (د) ، فإن الجسم ينتجه عندما يتعرض لأشعة الشمس ، والعديد من الأطعمة تحتوي على العناصر المغذية أو المقوية ، بما في ذلك التونة والماكريل وصفار البيض وبعض الحبوب.

4 . اقلع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين هو مهمة صعبة ، ولكن القيام بذلك يمكن أن يحسن نوعية الحياة إلى حد كبير ، ناهيك عن عمر. تشير الدراسات إلى أنه قد يكون هناك رابط بين التدخين وانخفاض كثافة العظام. إذا كان هذا هو الحال ، فإن التوقف عن التدخين يمكن أن يكون أحد أفضل الطرق للوقاية من هشاشة العظام وهشاشة العظام.

5 . تناول الكافيين أقل

الكافيين جزء من العديد من الروتين الصباحي ، لكنه قد يضر بصحة العظام عن طريق منع الكالسيوم من تحسين كثافة العظام. يربط البحث بين المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والمشروبات الغازية إلى هشاشة العظام. يمكن أن يقلل تناول القهوة أو حتى مجرد التحول إلى منزوعة الكافيين من فرص الإصابة بنقص هشاشة العظام.

6 . أدوية

في بعض الحالات ، خاصة للمرضى الذين كسروا العظام بالفعل ، قد يصف الأطباء دواءً لمرض هشاشة العظام. هناك العديد من الأدوية في السوق التي يمكن أن تقلل من فرص الإصابة بهشاشة العظام وحتى منع الكسور.

7 . العلاج بالهرمونات البديلة

على الرغم من الجدل الدائر حوله ، يبدو أن العلاج التعويضي بالهرمونات أحد أفضل العلاجات لتحسين نمو العظام. نظرًا لأن كثافة العظام تبدأ في الانخفاض بعد سن 35 ، فمن المحتمل جدًا أن يكون هذا النضوب مرتبطًا بشكل ما بالتغيرات الهرمونية.

البايفوسفونيت

البايفوسفونيت هو العلاج الطبي السائد الذي يستخدمه الأطباء للوقاية من هشاشة العظام. مثل العلاج بالهرمونات البديلة ، أظهرت الدراسات أنها قد تقلل من خطر الكسور. قد يعطون المريض زيادة صغيرة في كثافة العظام أو على الأقل يحافظ على الكثافة الحالية. يعمل البايفوسفونيت عن طريق إبطاء أو إيقاف ارتشاف عظام الجسم الطبيعي وعادة ما تؤخذ في شكل حبوب منع الحمل. يبدو أن الأدوية لها آثار جانبية قليلة ، وغالبًا ما تحتوي على فيتامين (د) والكالسيوم.

9 . المكملات

الكثير من الكالسيوم أو فيتامين د الذي يصنعه الجسم يأتي من مصادر طبيعية مثل أشعة الشمس والطعام. ينصح الأطباء عادة بالملاحق إذا كنت تعاني من هشاشة العظام ولم تنكسر بعد. يحتاج معظم البالغين إلى ما بين 1000-2000 ملجم من الكالسيوم و 600-800 وحدة دولية (UI) من فيتامين د يوميًا. وهي متوفرة في معظم الصيدليات ، ولكن إذا كنت تتناول أي أدوية أخرى أو لديك مخاوف صحية أخرى ، فتحدث إلى الطبيب قبل إضافة أي مكملات إلى نظامك.

10 . شرب بمسؤولية

معظم علاجات هشاشة العظام تنطوي على تغييرات نمط الحياة. استهلاك الكحول باعتدال – أو الامتناع تمامًا – سيحدث فرقًا إيجابيًا في صحة العظام. يوصي معظم الخبراء بتناول ما لا يزيد عن مشروب واحد للنساء وشرابين للرجال يوميًا. الكثير من الكحوليات يمكن أن تستنفد مستويات الكالسيوم وتغيير كيفية إنتاج الجسم للهرمونات أو الفيتامينات التي تحافظ على عظام قوية.

اترك تعليقا